أستراليا

أستراليا

الصحافة الاستقصائية في خطر

رغم أنها تزخر بخدمات عامة عالية الجودة، فإن أستراليا تشهد تمركزًا كبيرًا للصحافة المكتوبة. وقد تفاقمت هذه الوتيرة منذ يوليو/تموز 2018، عندما أصبحت مجموعة فيرفاكس ميديا الإعلامية منضوية تحت لواء شركة ناين إنترتينمنت العملاقة، التي بات منطق السوق وتخفيض التكاليف هو شغلها الشاغل، شأنها في ذلك شأن المجموعة العملاقة الأخرى نيوز كوربوريشن (التي يملكها الملياردير روبرت مردوخ). فتحت إدارة المحافظ المتشدد سكوت موريسون، باتت الحكومة غير قادرة على تنظيم توجهات السوق، حيث باتت دائرة الصحافة الاستقصائية تضيق أكثر فأكثر، ولا سيما في ظل إطار تشريعي يسد الطريق أمام تحقيقات الصحفيين. فقد شهد عام 2018 استصدار قانون جديد متعلق بالتشهير، علمًا بأنه يُعتبر من أشد القوانين وأكثرها تقييدًا للعمل الصحفي على صعيد الديمقراطيات الليبرالية. أضف إلى ذلك النصوص التشريعية المتعلقة بالإرهاب والأمن القومي التي تجعل من المستحيل تقريبًا تغطية بعض القضايا، علمًا بأن الوصول إلى مراكز الاحتجاز التي أقيمت في جزر مانوس وناورو -بموجب اتفاقيات بين كانبيرا وسلطات البلدين- يبقى ممنوعًا على الصحفيين، مما يحولها إلى بؤر سوداء على المستوى الإعلامي.

21
في نسخة 2019 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

-2

19 في 2018

النتيجة الإجمالية

+1.09

15.46 في 2018

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2019
مشاهدة مقياس