إسرائيل

إسرائيل

الصحافة تصطدم بالرقابة العسكرية والفساد والرقابة الذاتية

تتمتع الصحافة الإسرائيلية بحرية حقيقية، قل نظيرها في المنطقة، ورغم وجود وسائل إعلام حرة ومستقلة، فإن الصحفيين يواجهون عداء أعضاء من الحكومة إضافة إلى "الرقابة العسكرية" وقرارات منع تغطية بعض المسائل منها ما تعلّق بالفساد، هذا دون اعتبار إجراءات التكميم التي تعتمدها أوساط الأعمال. وقد بدأ البرلمان الإسرائيلي النظر في مشروع قانون يقضي بالحكم بـ 5 أو 10 سنوات سجنًا على كل من يقوم بتسجيل أو بث مضامين تخص جنودًا إسرائيليين مباشرين للخدمة كلما كانت النيّة متجهة نحو "المس بالروح المعنوية لإسرائيل وسكانها" أو يتأكّد "الإضرار بأمن الدولة". من ناحية أخرى، فإنّ حقيقة أوضاع الأراضي الفلسطينية لا تحضُر في الصحافة الإسرائيلية بسبب الرقابة الذاتية، ويجد المراسلون الأجانب صعوبات في تجديد اعتماداتهم.
وتتعدّد انتهاكات الجيش الإسرائيلي ضدّ الصحفيين الفلسطينيين خاصّة أثناء تغطية التظاهرات أو المواجهات في الضفة الغربية أو قطاع غزة، وقد قتل صحفيان فلسطينيان وجرح العشرات من طرف القوات الإسرائيلية في 2018 خلال تغطيتهم مسيرة العودة في قطاع غزة.
واتُهم الكثير من الصحفيين الفلسطينيين بالتحريض على العنف ضدّ إسرائيل أو التعامل مع منظمات إرهابية، وكانوا ضحايا نظام الاعتقال الإداري حيث يمكن اعتقالهم دون توجيه تهمة بشكل رسمي ولمدة غير معلومة ودون أن يوجّه ملفهم لمحام. وقد استُهدفت أو أغلقت وسائل إعلام فلسطينية عديدة من طرف القوات الإسرائيلية خلال السنوات الأخيرة بتهمة التحريض على العنف.

88
في نسخة 2019 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

-1

87 في 2018

النتيجة الإجمالية

+0.54

30.26 في 2018

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2019
مشاهدة مقياس