صربيا

صربيا

مناخ متزايد الخطورة

انظر مشروع #موم على استقلال وسائل الإعلام في صربيا

بعد خمس سنوات من تنصيب ألكسندر فوتشيتش رئيسًا للوزراء ومن ثم رئيسًا للجمهورية في صربيا، لم تعد ممارسة الصحافة نشاطًا آمنًا في البلاد، كما أن السلطات الحاكمة لا تشجع على ممارسة هذه المهنة، حيث يتزايد عدد الهجمات على الصحفيين ووسائل الإعلام والتهديدات بالقتل، ناهيك عن لجوء العديد من السياسيين لخطاب تحريضي ضد الصحافة، علمًا بأن العديد من الاعتداءات التي تطال السلامة الجسدية للصحفيين لا يتم التحقيق فيها ولا تصدر أي قرارات رسمية بشأنها، كما أن حملات التشهير العنيفة التي تشنها وسائل الإعلام الموالية للحكومة ضد الصحفيين الاستقصائيين تتضاعف بوتيرة مهولة. صحيح أن بعض المراسلين الشجعان يواصلون التحقيق في مواضيع حساسة للغاية، مثل الجريمة أو الفساد، ولكن أعمالهم تبقى محدودة النطاق في ظل التمركز الشديد للمشهد الإعلامي في البلاد وانعدام التعددية بشكل واضح في التلفزيون والإذاعة والصحافة المطبوعة، ناهيك عن التواطؤ القائم بين الدوائر السياسية والأوساط الإعلامية.

90
في نسخة 2019 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

-14

76 في 2018

النتيجة الإجمالية

+1.60

29.58 في 2018

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2019
مشاهدة مقياس